رجل السماحة

العالم - طهران _ توفي الاربعاء رجل الدين البارز في محافظة القطيف الشيخ علي المرهون بعد صراع طويل مع المرض وذلك عن عمر ناهز 97 عاما. وقضى الراحل اخر لحظاته وهو يتلقى العلاج تحت العناية المركزة باحد مستشفيات المنطقة اثر تدهور حالته الصحية في الاونة الاخيرة. وذكرت مصادر ان تشييع الراحل سيجري ظهر الخميس من امام مسجد الشيخ علي بحي الشويكة في مدينة القطيف وهو المسجد الذي طالما ام فيه جموع المصلين طيلة عقود من حياته المديدة. والفقيد المرهون سليل اسرة علمية مرموقة في محافظة القطيف والده العلامة الشيخ منصور المرهون واخوانه وجلهم من الخطباء والادباء وهم الملا سعيد، الملا محمد، الملا عبد العظيم، الشيخ محمد حسن، الشيخ عبد الحميد، الملا صادق، الملا كاظم والحاج ابراهيم المرهون. وتلقى الراحل تعليمه الاولي في الكتاتيب وتعلم الخط ومقدمات اللغة العربية وحفظ القران الكريم قبل بلوغه سن العشرين قبل ان يغادر للنجف الاشرف لتلقي العلوم الدينية في الحوزة العلمية. وعرف من بين ابرز الاساتذة الكبار الذين تلقى العلم على ايديهم المرجع الديني السيد محسن الحكيم والسيد محمد باقر الصدر والشيخ محمد حسين كاشف الغطاء والشيخ محمد تقي الجواهري.
الأولى | السابقة | صفحة 1 من 3 | التالية | الأخيرة